fbpx

د. أحمد المقرمد

المدير التنفيذي

معهد قطر لبحوث الحوسبة

د. أحمد المقرمد هو المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الحوسبة، المعهد الوطني الخاص بالبحوث والعضو في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع. وقبل انضمامه إلى مؤسسة قطر في العام 2010، شغل عدداً من المناصب المرموقة في المجالين الأكاديمي والصناعي. كما أنه بروفسور فخري لعلوم الحوسبة في جامعة بوردو وعالم رئيسي سابق في المقر الرئيسي لهوليت باكارد في بالو ألتو في كاليفورنيا.
منذ تولي رئاسة معهد قطر لبحوث الحوسبة عام 2010، عمل د. المقرمد على دفع رؤية المعهد نحو إحداث تأثير إيجابي لدى المواطنين والمجتمع من خلال التركيز على تحديات الحوسبة على نطاق واسع التي تعالج الأولويات الوطنية للنمو والتنمية. يشارك بنشاط في عدد من المبادرات الاستراتيجية لدولة قطر، بما في ذلك العمل في مجلس إدارة سدرة للطب، واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، ومؤسسة “ميزة” المزود الوطني والاقليمي الرائد لخدمات السحابة الالكترونية.
تحت إدارة د. المقرمد، تم تطوير استراتيجية قطر الوطنية للذكاء الاصطناعي التي تحظى بإشادة واسعة في معهد قطر لبحوث الحوسبة. والجدير بالذكر أنه أسس أيضاً المختبر الوطني لبحوث أمن الحاسوب (NCSRL)، الذي يعمل بصفة استشارية للحكومة القطرية بهدف تحويل قطر إلى دولة رائدة عالمياً في مجال ابتكارات أمن الحاسوب. بالإضافة إلى ذلك، قدم د. المقرمد المشورة لوزارة الداخلية ووزارة النقل والاتصالات لتنفيذ استراتيجيات الأمن الوطني والذكاء الاصطناعي. وإذ يدرك د. المقرمد أهمية المجتمع الصحي في استدامة قطر، فهو عضو مؤسس في مجلس الإدارة لمعهد قطر للطب الشخصي (QPMI)؛ وبرنامج قطر للجينوم، حيث يعمل كعضو مؤسس للجنة الوطنية ويدعم جهود المنظمة لرسم خريطة الجينوم لسكان قطر.
د. المقرمد هو أحد مؤسسي منتدى العلماء العرب المغتربين وأحد أعضاء اللجنة التوجيهية الذين قادوا الجهود الرامية إلى إنشاء معاهد البحوث الثلاثة لمؤسسة قطر – معهد قطر لبحوث الحوسبة، معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، ومعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة. كما يعمل في اللجنة التنفيذية لمكتبة قطر الوطنية المرموقة، والمجلس الاستشاري المشترك لجامعة كارنيجي ميلون- قطر، والمجلس الاستشاري لأكاديمية قطر.
أثناء وجوده في جامعة بوردو، أسس د. المقرمد وأدار مركز الإنترنت، وهو مركز متعدد التخصصات ممول من ديسكفري بارك في بوردو. عمل على تطوير المركز في جميع مراحله حتى تلقى أكبر منحة منفردة في تاريخ بوردو. وهو عالم بارع وله منشوردات متعددة، حيث ألّف ستة كتب وأكثر من 180 ورقة بحثية، وقد أدار عدداً من برامج البحث عالية التمويل. كما حصل د. المقرمد على ثماني براءات اختراع في مجال قاعدة البيانات من مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية، وقام بتطوير عددٍ من أنظمة البرمجيات التي أصبحت منذ ذلك الحين شركات ناشئة. وعلاوةً على ذلك، ترأس وعمل في أكثر من 70 لجنة فنية ومجلس تحرير. ومن بين الجوائز التي حصل عليها، في عام 2020، تم اختياره للعمل في المجلس الاستشاري لمعهد واشنطن للأعمال والحكومة والمجتمع وتم اختياره كزميل متميز للابتكار والتكنولوجيا في المعهد المذكور.
د. المقرمد حاصل على جائزة الباحث الشاب الرئاسية للمؤسسة الوطنية للعلوم (PYI) من الرئيس ريغان وهو حاصل على زمالة معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات IEEE، ورابطة مكائن الحوسبة ACM ، والجمعية الأمريكية لتقدم العلوم. وقد قامت كل من جامعة دايتون وجامعة أوهايو بتسميته من بين خريجيهما المتميزين. حصل د. المقرمد على البكالوريوس في علوم الكمبيوتر من جامعة دايتون (1977) والماجستير (1981) والدكتوراه (1985) من جامعة ولاية أوهايو.