fbpx

الآثار الاجتماعية لـكوفيد19 على النساء والشباب في المناطق المتضررة من الأزمات والحروب

45 دقيقة

بالشراكة مع صلتك

لقد تأثرت الفئات المهمّشة مثل النساء والشباب بشدة وبشكل غير متناسب من جائحة كوفيد-19، وعانوا من أضرارٍ وخسائر قد تستمر تبِعاتُها لعقود. وفقاً لمنظمة العمل الدولية، إن أكثر من واحد من أصل ستة شباب تتراوح أعمارهم بين 18 و29 سنة أصبحوا عاطلين عن العمل منذ انتشار الوباء.

تظهر تقديرات Human Rights Watch أن التداعيات الاقتصادية من المتوقع أن تزيد عدد الفقراء الذي يعيشون بمبلغ 5،50 دولار في اليوم إلى نصف مليار نسمة أي ما يعادل 8% من سكان العالم. ويُمكن أن يؤدي ذلك إلى عكس مسار التقدُم العالمي في الحد من الفقر بعقد من الزمن، أما في مناطق النزاعات قد تستمر الأضرار لأكثر من 30 عاماً.

إن الآثار الاقتصادية والاجتماعية على النساء والشباب العاملين في قطاع الرعاية الصحية في المناطق المتأثرة بالحروب والصراعات تُسلط الضوء على الحاجة الماسة إلى التعاون والشراكة المتعددة القطاعات بين مختلف القطاعات من أجل الانتعاش والمضي قدماً في جدول أعمال التنمية. واليوم، تَترتبُ مسؤولية كبيرة على العالم من أجل الخروج باستجابات مبتكرة وشاملة ومتكاملة وتطلعية لمساعدة الشباب خلال فترة جائحة “كوفيد-19” وما بعدها لمنع الخسائر الطويلة الأمد التي قد تلحق بالشباب.