fbpx

مورغان فريمان متحدث رئيسي في مؤتمر ويش الافتراضي 2020

تأكّد أن الممثل الأميركي المشهور، مورغان فريمان ، سيكون من المتحدثين الرئيسيين الذين سينضمون إلى النسخة القادمة من مؤتمر “ويش”، المقرر انعقاده افتراضيًا في الفترة من 15 إلى 19 نوفمبر 2020.

يُعقد “ويش” مرة كل سنتين، ويجمع خبراء الرعاية الصحية وصانعي السياسات والمبتكرين على مدار خمسة أيام، للتعاون معًا من أجل بناء عالم يتمتع بصحة أكثر.

تتميز أعمال فريمان بالشعور الإنساني الذي يضيفه على الأدوار المعقدة التي يُصورها، وقد فاز بالعديد من الجوائز على مدار حياته المهنية التي امتدت لخمسة عقود، بما في ذلك جائزة الأوسكار في عام 2005 وجائزتي غولدن غلوب. كما حصل على إشادة لأدائه في أفلام مثل “فتاة المليون دولار”، و”اينفيكتيس”، و”قيادة الآنسة ديزي”، و”سبعة”، و”تحرير شاوشانك”.

(تصوير: نايجل باري)
مورغان فريمان، متحدث رئيسي في مؤتمر القمة العالمية للابتكار في الرعاية الصحية 2020

إلى جانب أعماله السينمائية، كُرّم فريمان لعمله الإنساني الملهم، وهو ناشط يتحدث بانتظام ضد الظلم الاجتماعي. خلال خطابه الرئيسي في ويش 2020، سيركز فريمان على أهمية المساواة في الوصول إلى الخدمات الصحية، والتعليم، لا سيما القضايا المرتبطة بالتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وتغيّر المناخ، والصراع، وغيرها من القضايا التي يُناصرها.

وقال فريمان: “بغض النظر عن أصولك، وبدايتك في الحياة، وعمّا إذا كنتَ قد نشأت على نهر تالاهاتشي أو نهر الغانج، فأنت تستحق الحصول على تعليم جيد، والحصول على رعاية صحية جيدة. لهذا السبب يشرفني أن أكون جزءًا من ويش 2020 ، الذي يعزز هذا المفهوم”.

من جانبها، قالت السيدة سلطانة أفضل، الرئيس التنفيذي لـ “ويش”: “نرحب بمورغان فريمان كمتحدث في قمتنا المقبلة. إنه مُناصر يحظى باحترام كبير، وصوت مؤثر في الدعوة العالمية للعمل بشأن العديد من القضايا المجتمعية التي تتقاطع مع الصحة، مثل تغيّر المناخ، وعدم حصول الأطفال على التثقيف الصحي.”

تابعت: “نظرًا لأننا ننظم القمة افتراضيًا، فقد تمكّنا من فتح ويش أمام جمهور عالمي أوسع بكثير مما كان ممكنًا في السابق. يسعدنا أن يكون الجمهور في مختلف أنحاء العالم قادر على الاستماع إلى الممثل الحائز على جائزة الأوسكار وهو يشرح سبب مشاركته معنا ورغبتنا  معًا في بناء عالم أكثر صحة واستدامة.”

يقف فريمان وراء العديد من المبادرات الإنسانية والخيرية. فقد أنشأ مؤسسة نهر تالاهاتشي في ولاية مسيسيبي مسقط رأسه، مع ابنته، مورغانا فريمان، من أجل تعزيز جودة التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة للشباب المحرومين من التعليم. استجابة للدمار الذي أحدثه إعصار إيفان في عام 2004، أنشأ صندوق غرينادا للإغاثة لمساعدة المتضررين. تواصل المنظمة توفير الموارد اللازمة للاستعداد للكوارث الطبيعية منذ تغيير اسمها إلى “بلان ايت ناو”.

روى فريمان  في العديد من الأفلام الوثائقية المشهورة التي ترفع الوعي بالقضايا البيئية، بما في ذلك “ما هو ممكن”، كيف يُمكن للطاقة النظيفة والتعاون العالمي أن يساعدا في حلّ ظاهرة الاحتباس الحراري، و”مسيرة البطاريق”، التي تسلط الضوء على ظاهرة الاحتباس الحراري.

سجّل مجانًا للاستماع إلى مورغان فريمان وهو يتوجه بكلمته إلى مؤتمر ويش الافتراضي 2020 على https://2020.wish.org.qa/register/.