fbpx

متحدثو اليوم الثالث من مؤتمر “ويش” يناقشون مجموعة متنوعة من تحديات الصحة العامة في اليوم الثالث من قمّة “ويش” 2020

شهدت فعاليات اليوم الثالث من مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش 2020″، المنعقد افتراضياً تحت شعار “صحتنا في عالم واحد”، مجموعة من الحلقات النقاشية المتنوعة، كما استعرضت التقارير البحثية الجديدة التي سلطت الضوء على تحديات الرعاية الصحية وأبرز الأوبئة التي يكافحها العالم إلى جانب كوفيد-19، وإمكانيات المواجهة الصحية الرقمية.

تحدثت الممثلة إيفا لونجوريا، الحائزة على العديد من الجوائز التمثيلية، إلى جانب كونها ومنتجة ومخرجة ورائدة أعمال وصاحبة أعمال خيرية، في كلمتها الرئيسية التي وجهتها إلى القمة، عن انعكاسات جائحة كوفيد-19 في تعميق انعدام المساواة تجاه الأمريكيين من أصل لاتيني، وأيضاً تجاه الفئات المهمشة في مختلف أنحاء العالم. وأشارت إلى أن الحكومات والمجتمعات يجب تتعاون معاً في سبيل حل الأزمات التعليمية والاقتصادية المتزامنة، والتي تتسبب بالمزيد من التهميش تجاه هذه الفئات.

من جهته، تطرق بيتر ساندز، المدير التنفيذي للصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا، إلى التأثير الكارثي المحتمل لسحب الموارد المخصصة لمواجهة ثلاثة أوبئة رئيسية، وإعادة توجيهها من علاج أمراض مثل الملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية، لمعالجة كوفيد -19.

بعدها، ركزت الجلسة النقاشية التي حملت عنوان “الصحة النفسية والتقنيات الرقمية” على وضع الابتكار في مجال الصحة النفسية. حيث أجرى تقرير حديث تقييماً لمدى اعتماد التأثير الحقيقي على إمكانية الجمع بين أدوات الصحة النفسية الرقمية المختلفة، ضمن مسارات وحزم رعاية متماسكة. شارك في رئاسة الجلسة كل من البروفيسور هيلين كريستنسن، مدير وكبير العلماء في معهد بلاك دوج، والدكتور توم إنسل، المؤسس المشارك ورئيس هيومانست كير، إلى جانب الدكتورة دينا آل ثاني، الأستاذ المساعد في كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة.

وشارك أليستر كامبل، الصحافي والكاتب البريطاني، في جلسة حول تجربته الشخصية حول كيفية التغلب على وصمة العار المرتبطة بالحديث عن الاكتئاب. كما تحدث كامبل أيضاً عن الأخبار الكاذبة والمعلومات حول وباء كوفيد-19 خلال جلسة “في العمق” التي تلت ذلك.

وتأكيدًا على قدرة الحلول الصحية الرقمية في إحداث ثورة في الرعاية الصحية، سلط منتدى “الأمن السيبراني ونظم الرعاية الصحية”، برئاسة الدكتورة سايرة غفور، رئيس قسم الصحة الرقمية بمعهد الابتكار في مجال الصحة العالمية في إمبريال كوليدج لندن، الضوء على إطار عمل يهدف للتخفيف من المخاطر المرافقة للتهديدات السيبرانية. كما تحدث في الجلسة الدكتور أحمد المقرمد، المدير التنفيذي المؤسس لمعهد قطر لبحوث الحوسبة، التابع لجامعة حمد بن خليفة.

وضمن جهود المؤتمر للتركيز على بناء عالم أكثر صحة من خلال شراكات قوية، ناقشت حلقة خاصة بالشراكة مع أكاديمية البابوية للحياة لدى الفاتيكان والمجلة الطبية البريطانية موضوع “الدين والأخلاقيات الطبية: تأملات في الاستقلالية والسلطة”. أدارت الجلسة مها العاكوم، وهي رئيس قسم المحتوى والبحث وزميل باحث في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش”، التي ناقشت كيف بات لارتداء الكمامة معنى سياسي.

سيشهد اليوم الرابع من المؤتمر عقد حلقات نقاشية حول “الأخلاق الإسلامية وعلاج العقم”، و”التحديات الصحية للأحداث الرياضية الكبرى”، يتخلله كلمة رئيسية من سعادة حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، وحلقة نقاشية الدكتور أنتوني فوسي حول سُبُل التغلب على الوباء.

يستمر “ويش”، مبادرة مؤسسة قطر العالمية للابتكار في الرعاية الصحية حتى 19 نوفمبر الجاري والتسجيل مفتوح ومجاني لحضور القمة الافتراضية على www.wish.org.qa