fbpx

“في حوار” مع الدكتور أنتوني فاوتشي في قمة “ويش” 2020

ستُقدم نسخة 2020 من مؤتمر “ويش”، التي تنطلق يوم الأحد 15 نوفمبر، تحت شعار “صحتنا في عالم واحد”، “في حوار”، وهي جلسات نقاشية مع بعض الشخصيات الرائدة في مجال الرعاية الصحية في العالم، ممن يواجهون ضغوط مكافحة كوفيد -19 والأوبئة الأخرى.

سيتمكن الحاضرون من الاستماع إلى الدكتور أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، وعضو فريق العمل المعني بفيروس كورونا في البيت الأبيض، والباحث المشهور عالميًا في مجال فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، وهو يتحدث مع فيونا جودلي، من المجلة الطبية البريطانية، حول الطريقة التي يعتقد بأنها ستؤدي إلى زوال جائحة كوفيد-19. وسيتحدث كذلك عن أهمية المرونة في اعتماد مناهج جديدة، بناءً على البيانات، للتصدي للوباء، فضلاً عن التفاوت بين المجموعات العرقية المختلفة فيما يتعلق بالإصابة بالفيروس.

الدكتور أنتوني فاوتشي (يمين) بجانبه الرئيس الأميركي دونالد ترمب

وسيطرح بيتر ساندز، المدير التنفيذي للصندوق العالمي لمكافحة الإيدز، والسل، والملاريا – في محادثة مع مشعل حسين، مذيع بي بي سي – أفكاره حول أثر تخصيص الموارد لمواجهة كوفيد-19 على حساب أمراضٍ أخرى مثل الملاريا والسل والإيدز. جلسات “في حوار” مفتوحة للجميع، مما يتيح للجمهور فرصة متابعة بعض المحادثات المهمة عن كثب لتشكيل مستقبل الرعاية الصحية. وتم تأكيد مشاركة أكثر من 300 مُتحدث في “ويش” 2020،  ومن بينهم الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، والبروفيسورة دايم سالي ديفيس، كبير المسؤولين الطبيين السابق في إنجلترا (حتى عام 2019)، والدكتور ديفيد نابارو، المبعوث الخاص لمنظمة الصحة العالمية بشأن كوفيد-19، والدكتور أندرس تيجنيل، كبير علماء الأوبئة في السويد، وغيرهم.

بيتر ساندس

ستضيف إيفا لونجوريا، الممثلة والناشطة وفاعلة الخير، صوتها إلى المناقشات حول تأثير الوباء، والتفاوت الصحي العالمي الذي تعاني منه النساء والفتيات ذوات البشرة الداكنة، بينما سيلقي مورغان فريمان، الممثل الشهير الحائز على جائزة الأوسكار، والناشط الإنساني، كلمة رئيسية حول الحاجة إلى التركيز على صحة الطفولة المبكرة، في عالم يناضل من أجل مكافحة الاحتباس الحراري والصراعات في العالم.

سيتم عرض المبتكرين العالميين ورواد الأعمال في مجال الصحة ضمن مساحة عرض موسعة “مركز الابتكار”، التي ستضم أيضًا المنظمات الملتزمة ببناء عالم ينعم بصحة أفضل، بما في ذلك مركز كارتر ومقره الولايات المتحدة، ومنظمة “إنقاذ الطفل” الخيرية البريطانية، واليونيسف.

نظمت “ويش”، مبادرة الصحة العالمية لمؤسسة قطر، برنامجًا متنوعًا للمؤتمر، مع عرض محتوى قيّم وقائم على السياسات من خلال جلسات نقاشية كل يوم، وجلسات موجزة حول السياسات، وفعاليات المائدة المستديرة التي تدعو إلى المشاركة النشطة، وتغطي الموضوعات الأساسية الموجودة على رأس جدول أعمال الرعاية الصحية العالمي اليوم. كما في السنوات السابقة، ستُشكل تقارير منتدى “ويش” أساس حلقات النقاش التي يقدمها خبراء إقليميون ودوليون بارزون، مع التركيز على أفضل الممارسات العالمية والابتكارات المتاحة لمعالجة هذه القضايا. من بين الموضوعات التي سيتم مناقشتها هذا العام “تأثير تغيّر المناخ على الصحة”، و”الأمن السيبراني ونظم الرعاية الصحية” و”العلاج المناعي”، و”دور المدارس في صحة الأطفال.”

تشمل الأحداث البارزة الأخرى “مختبر الأفكار”، وسيتم خلاله استضافة مناقشات مثيرة بالتعاون مع شركاء محليين ودوليين، وجلسات “أغورا” اليومية، حيث ستبحث لجنة تحكيم مكونة من 12 عضواً من مجتمع ويش الموضوعات الصعبة والمثيرة للتفكير، بالإضافة إلى مكتبة، وسينما، ومنطقة شبكات العلاقات، ومنطقة العافية.

انضم إلى “ويش” 2020 في الفترة من 15 إلى 19 نوفمبر لتكون جزءًا من العديد من المحادثات الحيوية حول تحديات الرعاية الصحية العالمية الملحة.