fbpx

الدوحة تكتسي باللون الأزرق مع احتفاء “ويش” واليونيسيف باليوم العالمي للطفل

يستضيف مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش”، بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”، وأصحاب المصالح في قطر وحول العالم، فعالية افتراضية خاصة بمناسبة اليوم العالمي للطفل، الذي يُصادف 20 نوفمبر الجاري.

ستبدأ الفعالية التي تلي مؤتمر ويش 2020 في تمام الساعة 2:00 ظهراً بتوقيت الدوحة، لتشمل كلمة رئيسية، وحلقات نقاشية، وعروضاً موسيقية وفنية حيّة، على أن تُختتم في تمام الساعة 7:30 مساء باكتساء المباني الأيقونية في مدينة الدوحة باللون الأزرق، دعماً لحقوق الطفل العالمية.

وينضم “ويش”، مبادرة مؤسسة قطر العالمية في مجال الصحة، إلى المنظمات المحلية، متضمنة وزارة الصحة العامة، ومعهد الدوحة الدولي للأسرة، وسدرة للطب، لدعم اليوم العالمي للطفل الذي أطلقته منظمة اليونيسيف. وتأتي نسخة هذا العام تحت عنوان “يوم لإعادة تخيّل مستقبل أفضل لكل طفل”، لتطرح التحديات المرتبطة ببناء عالم أفضل للأطفال. كما سيشكل هذا اليوم منصة لنشر تقرير جديد بالغ لمنظمة “أنقذوا الأطفال” الخيرية.

يبدأ حفل الافتتاح بكلمات ترحيبية تُلقيها سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر والرئيس التنفيذي للمؤسسة ، والسيدة هنرييتا فور، المدير التنفيذي لمنظمة اليونيسيف. كما سيُلقي الدكتور جاسم المطوع، الخبير الكويتي المرموق في مجال التعليم وعلم الاجتماع، كلمة رئيسية في إطار الحفل.

وستُسلط ثلاث ندوات نقاشية تفاعلية الضوء على بعض التحديات الأكثر قسوة، فضلاً عن معاينة صحة الأطفال واليافعين في خضم أزمة كوفيد-19، مع التركيز على الحاجة لحماية الأطفال المستضعفين ، وتوفير مقاربة صحية عامة للتصدي للعنف ضد الأطفال، وتطوّر الطفل في عصر المعلومات – وهو زمن قد تُشكّل فيه التكنولوجيا الرقمية، على غرار الإعلام الاجتماعي، خطراً كبيراً على رفاهية الأطفال.

وسيقود السيد إنجر أشينج، الرئيس التنفيذي لمنظمة “أنقذوا الأطفال” الخيرية التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها، وهي شريك فاعل لمؤتمر “ويش”، عرضاً حول تقرير المنظمة “أوقفوا الحرب على الأطفال”، الذي يركز على مآسي الأطفال الذين يعيشون في مناطق الحروب. ويُشير هذا البحث إلى أن عدد الأطفال الذين قُتلوا في النزاعات يفوق عدد المحاربين بخمسة أضعاف، وأن الانتهاكات الخطيرة ضد الأطفال قد تضاعفت ثلاث مرات منذ عام 2010.

ويشمل البرنامج الكامل عرضاً فنياً حيّاً لصفية البهلاني، الفنانة العمانية والمناصرة لحقوق ذوي الإعاقة. وسترسم صفية لوحة فنية أصلية بناءً على موضوع اليوم، ويُمكن للمشاركين متابعة عملها الإبداعي خلال البث الحيّ. وسيُكشف النقاب عن عملها الفني المكتمل في النهاية.

ويتضمن القسم الأخير من البرنامج عدة عروض موسيقية حيّة، أحدها لكودي لي، المغني وكاتب الأغاني وعازف البيانو الكوري-الأمريكي، والفائز ببرنامج المواهب الأمريكي “أمريكا غوت تالنت”. وقد ألهم هذا المغني المعجزة، البالغ من العمر 22 ربيعاً، والذي يُعاني من العمى وعارض التوحد، عدداً هائلاً من الجماهير حول العالم. كما سيؤدي عدد طلاب أكاديمية قطر للموسيقى عروضاً خلال الفعالية. بالإضافة لذلك كله، سيكون هنالك رسالتين خاصتين لمتحدثين اثنين من مؤتمر “ويش” 2020، وهما إيفا لونجوريا ومورجان فريمان.

ويُختتم البرنامج  باكتساء عدد من معالم الدوحة باللون الأزرق، ومنها براحة مشيرب، ومتحف الفن الإسلامي، ومتحف قطر الوطني، مبنى “2015” (المقر الرئيسي لمؤسسة قطر).

وفي هذا الصدد، علّقت السيدة سلطانة أفضل، الرئيس التنفيذي لمؤتمر “ويش”، قائلة: ” إطار دعمنا لرسالة اليونيسيف الرئيسية بمناسبة اليوم العالمي للطفل، تحث فعاليتنا على التلاقي من أجل تحقيق هدفنا المشترك في حماية حقوق الأطفال. ومع التقاء مجتمع الرعاية الصحية العالمي لتبادل المعرفة وتعزيز الحوار خلال قمة ويش 2020 الأسبوع الماضي حيث تمت مناقشة قضايا على غرار التوتر النفسي واضطراب ما بعد الصدمة لدى الأطفال، فضلاً عن عرض آخر الاتجاهات في تقديم الرعاية الصحية للأطفال في مناطق النزاعات،  فإننا حريصيون على مواصلة الاستفادة من تلك المعلومات في تعزيز رفاه الأطفال لأنها جزء أساسي من رؤيتنا لبناء عالم أكثر صحة”.

فعالية اليوم العالمي للطفل متاحة للجميع، عبر الموقع الإلكتروني wish.org.qa، أو من خلال متابعة موقع “ويش” على منصات التواصل الاجتماعي، تويتر @WISHQatar